2024- 04 - 15   |   بحث في الموقع  
logo إليكم أبرز مقررات اللقاء التشاوري في السرايا logo فياض: 80 مليون دولار ستدخل في الاشهر المقبلة الى حساب مؤسسة كهرباء لبنان logo اللقاء الحكومي يناقش ملف اللاجئين.. ونواب المعارضة إلى واشنطن logo غارات إسرائيلية تدمِّر منزلاً.. وإشكال جديد مع "اليونيفيل" logo "كانت هناك عدة خيارات"... إعلام أميركي ينشر "حديث إسرائيلي" ليلة الهجوم الإيراني! logo اسرائيل ستدعي فرقتي احتياط... ووعدٌ من نتنياهو بشأن الرهائن في رفح! logo لِمواجهة هجوم إيران... مسؤولٌ عسكري إسرائيلي يكشف "الخطة" التي اعتمدتها بلاده! logo أمر هام جداً يتعلّق بالنزوح... وزير يكشف طرحاً!
شو الوضع؟ لبنان في انتظار اقتراحات هوكشتاين... والراعي يجدد رفض توريط لبنان ويغمز من الشرعية المنقوصة!
2024-03-03 18:55:50



فيما لم يخرُج الدخان الأبيض بعد من المحاولات للتوصل إلى هدنة رمضان في غزة، يستمر الحذر من توسع الحرب في لبنان تجنباً لزيادة الأزمات العميقة أساساً.
وبالتوازي تستمر العين الأميركية في محاولة التوصل إلى تفاهمات على الجبهة اللبنانية، التي تصاعدت مؤخراً إلى مستويات غير مسبوقة. وفي هذا الإطار يترقب لبنان طروحات آموس هوشكتاين الذي يصل لبنان غداً الإثنين في زيارة تتابع محاولاته للتوصل إلى استقرار على الحدود.
على أن هذه المحاولات، تبقى رهن الحسابات الإسرائيلية ذات المصلحة في مواصلة الحرب، وفي تعاطي حزب الله مع المغريات والتحذيرات الدولية، فضلاً عن مدى محاولة استثمارها في الإستحقاقات الداخلية.

في هذا الوقت، مضت المواقف السياسية يوم الأحد في انتقاد لعدم إنجاز الإستحقاق الرئاسي. فالبطريرك بشارة الراعي مرر لفتة إيجابية لمبادرة الإعتدال الوطني، بحديثه عن شكر أي مسعى يؤمن انتخاب رئيس. لكنه قرن الشكر بضرورة استكمال عقد المؤسسات الدستورية، غامزاً من الشرعية المنتقصة حالياً في ظل غياب الرئيس.
كما لم يفت الراعي الإنتقاد المستمر لزج لبنان في حرب غزة غير المطلوبة. فأكد أنه "لا دخل لشعبنا في الجنوب بهذه الحرب ويجب ألا ينزلق أحد الى التدمير والتشريد من دون فائدة".

وقد أتى الرد على كلام الراعي بموقف للمفتي الجعفري الممتاز أحمد قبلان، الذي شدّد على أن "سيادة لبنان بالأمس واليوم رهن بما يقرره أهل الجنوب بحسّهم الوطني والسيادي وهم أهل هذه الحرب وسادة ميادينها ودرع هذا البلد وسياج هذا الوطن وقرابينه".



التيار الوطني الحر



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top