2024- 06 - 20   |   بحث في الموقع  
logo شو الوضع؟ الدولة اللبنانية وقبرص يستوعبان رسائل نصرالله... حركة رئاسية هادئة في عين التينة وباسيل يؤكد الوقوف مع لبنان في وجه أي عدوان logo "خفايا" تهديد نصرالله لقبرص! logo إسرائيل تستفز جنبلاط بـ "نعش" وتشعل غضبه... ظاهرة "استثنائية" تضرب الدروز! logo بلاسخارت من الناقورة: لوقف تبادل اطلاق النار والالتزام بحلول مستدامة logo اعتدى على زميله... "الأمن" يوقف سوري في صور logo ألمانيا:حركة مقاطعة اسرائيل"منظمة متطرفة"..تقوض حقها بالوجود logo السويد:محكمة تبرّئ ضابطاً سورياً سابقاً..من تهمة جرائم حرب logo بن غفير يصر على الانضمام للمطبخ الوزاري المصغر
اليوم العالمي للشاي: أكثر المشروبات استهلاكاً في العالم بعد الماء
2024-05-21 18:25:43

الشاي هو أكثر المشروبات استهلاكاً في العالم بعد الماء، وتخصص الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 21 مايو/أيار يوماً دولياً لهذا المشروب المحبب، منذ عام 2019.

وبحسب موقع الأمم المتحدة، يُنسب الشاي إلى نوعٍ من أنواع نبتة الكاميليا سينيسيس أو الكاميليا الصينية، ويُعتقد أن استهلاكه بدأ “في شمال شرق الهند وشمال ميانمار وجنوب غرب الصين”.


لا يُعرف على وجه التحديد الموقع الأول لنمو نبتة الشاي، ولكن هناك أدلة على أن استهلاك الشاي “بدأ في الصين قبل 5 آلاف عام”.


وإلى جانب أهميته الاقتصادية، فإنّ لمشروب الشاي دور ثقافي وتاريخي مهمّ في عديد من دول العالم، خصوصاً في بريطانيا حيثُ يخصّص لاحتسائه وقت محدّد في اليوم، بين الثالثة والخامسة من بعد الظهر.


ولا يمكن التأكد من المعلومات التاريخية حول متى ظهرت هذه العادة، إلا أن إحدى الروايات تقول إنها ظهرت على يد آنا، دوقة بيدفورد السابعة، في عام 1840.


وظهر حب الإنكليز للشاي، في روايات الأطفال الكلاسيكية، منها ” أليس في بلاد العجائب” للويس كارول عام 1865 و”101 كلب دلماسي” لدودي سميث عام 1956، وكلاهما أنتجتهما “ديزني” على شكل رسوم متحركة.


ولكن على الجانب الآخر، تعدّ صناعة الشاي وسيلة عيش أساسية، وتكتنف زراعته وقطافه مصاعب عدّة، وتخصص الأمم المتحدة يوم الشاي الدولي هذا العام، لدور النساء في قطاع إنتاج الشاي.


 


تشير منظمة “إيثيكال تي بارتنرشيب” البريطانية غير الربحية، إلى أن الشاي، مثل العديد من السلع الزراعية، يعتمد على القوى العاملة النسائية. وتشكل النساء “غالبية القوى العاملة بين جامعي الشاي على مستوى العالم” بحسب المنظمة.


وتضيف أن النساء العاملات في قطاعات الزراعة مثل الشاي، معرضات بشكل خاص للتحديات، بما في ذلك محدودية الوصول إلى التعليم، وتأثيرات تغير المناخ، والنتائج الصحية السلبية.


كما تلفت الى أن زراعة الشاي تتم عادةً في الأراضي والمزارع الصغيرة داخل المناطق الريفية. وعادة ما تعمل النساء في هذه المناطق لساعات أطول من زملائهن من الرجال.


كما أن معدلات إلمامهنَ بالقراءة والكتابة غالباً ما تكون أقل، ويكنّ أيضاً أكثر عرضة للعنف القائم على النوع الاجتماعي، وأكثر عرضة لانعدام الأمن الغذائي وسوء الحالة الصحية.


ويتركز عمل العديد من النساء العاملات في صناعة الشاي، في مهنة قطف أوراق الشاي، وهي وظيفة تتطلب يداً عاملة كثيفة.


وتضيف أن في جميع المناطق التي تعمل فيها المنظمة ويزرع فيها الشاي، تبقى الفتيات في التعليم لفترة زمنية أقصر من نظرائهن الذكور. وتقل احتمالات التحاق الفتيات بالمدارس بشكل كبير في المناطق الريفية، حيث يزرع الشاي.


وتتابع أن الفتيات في مجتمعات زراعة الشاي يتعرضن لمجموعة من الانتهاكات بما في ذلك سوء المعاملة وترك التعليم مبكراً والاتجار بالبشر وتزويج القاصرات.


ويشكل إنتاج الشاي عبر زراعته وتجهيزه “وسيلة عيش رئيسة لملايين الأسر في البلدان النامية، ومصدر رزق أساسي للملاين من الأسر الفقيرة التي تعيش في البلدان الأقل نمواً”، بحسب الأمم المتحدة.


وتشكل صناعة الشاي “مصدراً رئيسياً للدخل ولعائدات الصادرات في بعض البلدان الأشد فقراً، كما أنها تتيح فرص عمل باعتبارها قطاعاً كثيف العمالة في المناطق النائية والمحرومة اقتصادياً على وجه الخصوص”.


وتعتبر الأمم المتحدة أيضاً أن للشاي “دور هام في التنمية الريفية والحد من الفقر وتحقيق الأمن الغذائي في البلدان النامية بوصفه أحد أبرز المحاصيل ذات العائد النقدي”.


ومن جهتها، تقدر منظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة (فاو)، أن زراعة الشاي تدعم أكثر من 13 مليون شخص مالياً، بما في ذلك صغار المزارعين وأسرهم، الذين يعتمدون على قطاع الشاي في سبل عيشهم.


كما تشير إلى أن صناعة الشاي تدر المليارات من الدولارات في اقتصادات الدول.


كما “تساعد المكاسب المجنية من تصدير الشاي على تغطية فواتير استيراد الأغذية”، وبالتالي فهي تدعم بذلك أيضاً اقتصادات البلدان المنتجة الرئيسة للشاي.


وشهدت صناعة الشاي العالمية نمواً سريعاً على مدى العقود الماضية، مع ارتفاع عدد المستهلكين على مستوى العالم، بحسب الفاو.


ويوجد في الصين وجمهورية كوريا واليابان أربعة مواقع لزراعة الشاي تم تصنيفها كأنظمة تراث زراعي ذات أهمية عالمية من قبل منظمة الأغذية والزراعة.


تركيا أكبر المستهلكين

في عام 2020، قدرت منظمة الأغذية والزراعة، أنه تم إنتاج حوالي 7 مليارات طن من الشاي في جميع أنحاء العالم، وكانت الصين والهند وكينيا وسريلانكا وإندونيسيا من بين منتجي الشاي الرئيسيين من حيث حجم الإنتاج.


ووفقاً لتوقعات سوق المستهلك من موقع “ستاتيستا”، فمن المتوقع أن يصل حجم سوق الشاي العالمي إلى 266.7 مليار دولار بحلول عام 2025.


وبحسب الموقع، سجلت تركيا أعلى معدل لشاربي الشاي في عام 2022، حيث قال تسعة من كل عشرة أشخاص إنهم يشربون المشروب الساخن بانتظام.


كما احتلت كينيا، وهي منتج ومصدر رئيسي للشاي، مرتبة عالية بين 56 دولة تم تحليل بياناتها، حيث قال 83 بالمئة من المشاركين فيها إنهم يشربون الشاي بانتظام.


فيما جاءت المملكة المتحدة، في مرتبة أقل قليلاً حيث يشرب 59 بالمئة من سكانها الذي يقدر عددهم بحوالى 66 مليون و900 ألف الشاي.


أما على الجهة المقابلة، فاقتربت إسبانيا من تسجيل أقل نسبة من شاربي الشاي، إذ يشرب ما يزيد قليلاً عن ثلث السكان الشاي بانتظام.


تدرج وزارة العمل الأمريكية في قائمة السلع التي تنتجها عمالة الأطفال أو العمل القسري للعام 2022، الهند على قائمة الدول التي تستخدم العمل القسري في إنتاج الشاي.


وتقول إن هناك تقارير تفيد بأن الرجال والنساء الذين يعملون في إنتاج الشاي يتعرضون للعمل القسري والسخرة في الهند. وأنه تم العثور على أدلة على العمل القسري والسخرة في ولاية أسام، حيث يعاني العمال من عدم دفع الأجور أو قلة دفعها وحجب المزايا، فضلاً عن التهديد بذلك.


كما أشارت الى أن العمال لا يحصلون أيضاً على السكن الملائم والرعاية الصحية الأساسية والمياه. وأنه يكون عليهم اقتراض أموال من أصحاب العمل بأسعار فائدة مرتفعة، لتوفير هذه الحاجات. وقد أدى ذلك إلى ظروف عبودية الديون.


وتضيف أن “عدد أقل من العمال يتعرض للعمل القسري من خلال العنف الجسدي والجنسي، والإساءة اللفظية، والتهديد بالعنف والفصل”.


فيما تدرج اللائحة كل من كينيا ورواندا وتانزانيا وأوغندا وفييتنام تحت خانة الدول التي تستخدم عمالة الأطفال في صناعة الشاي.




Damo Finianos



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top