2024- 03 - 03   |   بحث في الموقع  
logo تطور أمني على الحدود الجنوبية.. هذا ما أطلقه الحزب نحو شمال إسرائيل logo قتـ.ـيل وجريح بحادث سير مروع في طرابلس logo عملياتٌ نوعية لوحدة الدفاع الجوي في كتائب المجاهدين (فيديو) logo "أحضروا لي صفقة"... بايدن يزيد الضغط بشأن غزة! logo حماة:6 قتلى بانقلاب حافلة ركاب..قادمة من لبنان logo يوم المرأة العالمي..إضرابات "من أجل غزة" logo درعا:مقتل ضابط ومجند من قوات النظام..بانفجار عبوتين ناسفتين logo الشرطي اللبناني فوزي ذبيان ينشر مذكراته
واشنطن تعلّق على الغارات الإسرائيلية التي طالت رفح
2024-02-12 22:55:37

قالت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الاثنين، إن واشنطن لا ترى أن الضربات الجوية الإسرائيلية على رفح هي بداية لهجوم شامل في المنطقة التي يحتمي بها النازحون من سكان قطاع غزة.
وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر للصحافيين، أنه بدون خطة إسرائيلية ذات مصداقية وقابلة للتنفيذ، فإن واشنطن لن تدعم المضي قدماً في عملية عسكرية واسعة النطاق في رفح.
كما أضاف أنه لا يعتقد أن قطع المساعدات الأميركية عن إسرائيل سيكون خطوة أكثر تأثيرا من الخطوات التي اتخذتها واشنطن بالفعل.
إلى ذلك، أكدت أنها ما زالت تعارض شن هجوم بدون خطة لحماية المدنيين.
وقال ميللر للصحافيين "بدون خطة ذات مصداقية كهذه ويمكنهم تنفيذها، فإننا لا نؤيد عملية عسكرية واسعة النطاق".
في موازاة ذلك، اعتبرت الخارجية أن التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل وحماس للإفراج عن الرهائن مقابل إرساء هدنة في غزة لا يزال ممكنا وستكون فوائده "هائلة"، وذلك بعد عملية إسرائيلية دامية أسفرت عن إنقاذ رهينتين.
وقال ميلر "نعتقد أن التوصل إلى اتفاق أمر ممكن وسنواصل مساعينا" لتحقيقه.
وأردف، "نعتقد أن فوائد إعلان هدنة والتوصل إلى اتفاق بشأن الرهائن هائلة، ليس فقط بالنسبة الى الرهائن الذين سيتم الإفراج عنهم، ولكن أيضًا بالنسبة للجهود الإنسانية في غزة وقدرتنا على البدء بالسعي إلى حل فعلي ودائم لهذا النزاع".
وكانت القوات الإسرائيلية نفذت فجر الاثنين موجة من الهجمات العنيفة على رفح جنوب قطاع غزة، مشيرة في وقت لاحق إلى أن الضربات التي استهدفت منطقة الشابورة بجنوب غزة.
وأسفر القصف عن وقوع أكثر من 100 قتيل، وإصابة 230، بحسب ما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top