2024- 06 - 20   |   بحث في الموقع  
logo ميقاتي يهاتف كاميرون حول الجنوب.. وخبير إسرائيلي يتوقّع حرباً logo بشأن الوضع في الجنوب... إتصال بين ميقاتي ووزير الخارجية البريطاني logo "مدمّرة أميركية تتجه نحو لبنان"... جنرال بارز يتحدّث عن "شرارة ايرانية" ستشعل الحرب الكبرى! logo شو الوضع؟ الدولة اللبنانية وقبرص يستوعبان رسائل نصرالله... حركة رئاسية هادئة في عين التينة وباسيل يؤكد الوقوف مع لبنان في وجه أي عدوان logo "خفايا" تهديد نصرالله لقبرص! logo إسرائيل تستفز جنبلاط بـ "نعش" وتشعل غضبه... ظاهرة "استثنائية" تضرب الدروز! logo بلاسخارت من الناقورة: لوقف تبادل اطلاق النار والالتزام بحلول مستدامة logo اعتدى على زميله... "الأمن" يوقف سوري في صور
تكتل "التوافق الوطني" محور لقاءات برّي وباسيل والاشتراكي
2024-06-11 16:25:42

تتواصل المساعي واللقاءات السياسية التي يقوم بها الحزب التقدمي الاشتراكي من جهة، والتيار الوطني الحر من جهة أخرى، في سبيل تقريب وجهات النظر والوصول إلى تقاطعات حول صيغة، لترتيب لقاءات تشاورية، تسهيلاً لعقد جلسات نيابية لانتخاب رئيس الجمهورية.باسيل وكرامي وفي إطار الجولة التي يقوم بها رئيس حزب التيار الوطني الحر، جبران باسيل، التقى الأخير النائب فيصل كرامي. وقال كرامي: "علينا أن نبقي خطوط التواصل مفتوحة للخروج من الأزمة الرئاسية، التي هي مفتاح كل الحلول. والحوار أو التشاور هو المخرج الوحيد. وما طرحه الرئيس برّي خريطة طريق ونذهب من دون شروط مسبقة". بدوره، أشار باسيل إلى انه تم الاتفاق على عدة أمور منها وجوب عدم استمرار الفراغ الرئاسي، وقال: "لا حل إلا بالتفاهم والتوافق على رئيس "لأن غير هيك ما حدا ح يقدر يوصل رئيس"، واي رهان على فوز فريق على آخر هو فشل". ويلتقي باسيل نواب التغيير في مجلس النواب، والتكتل الوطني المستقل في دارة النائب فريد الخازن.البحث عن النيات الصافيةمن جهته استقبل رئيس مجلس النواب نبيه برّي، في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة وفداً من تكتل "التوافق الوطني النيابي"، ضم النواب: فيصل كرامي، حسن مراد، عدنان طرابلسي ومحمد يحيى، حيث تم عرض للأوضاع العامة والمستجدات السياسية وشؤونا تشريعية. وبعد اللقاء تحدث بإسم "التكتل" النائب يحيى، وقال: "تشرفنا بلقاء دولة الرئيس. وهذه اللقاءات في الحقيقة هي المحور المقصود، رأينا ورأي الرئيس نبيه برّي ونحن نحترم رأيه، أننا لا نستطيع أن نصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية إلا بالحوار".
وأضاف: "لقد فهمنا من دولة الرئيس أن بعض الكتل وبعض النواب المنفردين، ومن خلال اللقاءات والتحاور استطاعوا التوصل إلى نتيجة والتراجع عن المطالب السابقة، والقبول تقريباً بالحوار. نتمنى إن شاء الله ان تكون النيات صافية لاننا فهمنا ان بعض الكتل ومنها كتلة "التيار الوطني الحر" والنائب جبران باسيل الذي التقيناه، لديهم النية للمشاركة بالحوار أو التشاور. نتمنى من كل الكتل أن تلبي هذا المطلب". وختم يحيى: "لو اننا مشينا بالذي طرحه الرئيس نبيه برّي لتمكنا من انتخاب رئيس جمهورية قبل هذه المدة التي امضيناها في الفراغ. نحن نحترم دولة الرئيس ولدينا الثقة به، ومن الطبيعي وفقا للقانون والاصول أن يدير رئيس مجلس النواب هذا الحوار في المجلس النيابي".جنبلاط وكرامي أيضاًفي سياق متصل، التقى رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب تيمور جنبلاط على رأس وفد من اللقاء الديمقراطي، ضم النواب بلال عبدالله، هادي أبو الحسن، وائل أبو فاعور ومستشار النائب جنبلاط حسام حرب، في منزل الرئيس الراحل عمر كرامي، أعضاء تكتل "التوافق الوطني"، فيصل كرامي ومحمد يحيي وعدنان طرابلسي وحسن مراد، وذلك للبحث في سبل إنضاج الحوار الرئاسي.جعجع: مرتا.. مرتامن جهته وتعليقاً على كل الحراك الحاصل، كتب رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع على حسابه عبر منصة "إكس"، قائلاً: مرتا مرتا، تطرحين كل يوم أموراً عدة، ومواضيع شتى، واقتراحات جمّة، وتتعبين نفسك وتتعبين الشعب اللبناني معك، وهذه الاقتراحات كلها لا علاقة لها بالموضوع الرئيسي. مرتا مرتا، تطرحين أموراً كثيرة، ولكن المطلوب واحد: الدعوة إلى جلسة انتخابية بدورات متتالية حتى انتخاب رئيس للجمهورية. مرتا مرتا، إذا كنت تصرّين على الحوار جدياً، مع انه ليس معروفاً عن العديد من حلفائك أنهم جماعة حوار، إذا كنت تصرّين، فبيوتنا جميعا مفتوحة، وممثلونا يلتقون ممثليكم كل يوم وكل لحظة، ونحن جاهزون لأي تشاور كما يجب ان يكون التشاور قبل أي جلسة انتخابية."
أما نائب رئيس المجلس النيابي الياس بو صعب، أن "كل ما نقوم به لن ينتظم من دون انتخاب رئيس جمهورية، وهو أمر لن يحصل من دون الكلام مع بعضنا البعض بأي صيغة كانت". وقال بو صعب في تصريح بعد جلسة اللجان المشتركة: "أخشى مجددًا ألّا ينتخب هذا المجلس رئيسًا للجمهورية، وأن نبدأ التحضيرات لاقتراح قانون يرمي إلى تمديد ولاية المجلس النيابي الحالي".


المدن



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top