2024- 04 - 15   |   بحث في الموقع  
logo توقيف آلية لـ”اليونيفيل” في الضاحية الجنوبيّة.. إليكم التفاصيل! logo باسيل مهنئا بفوز حنا نقيبا للمهندسين: التيار لن يستطيع أحد هزيمته logo ميقاتي خلال لقاء تشاوري مع الوزراء: إسرائيل تجرّ المنطقة إلى حرب ولن نقبل بأن تُستباح أجواؤنا logo هذا ما قاله وزير الشباب والرياضة عن “إجتماع الحكومة” logo كيف ساعدت الولايات المتحدة في مواجهة هجوم إيران..على إسرائيل؟ logo غوغل يحتفل بإيتيل عدنان logo إنماء طرابلس والميناء: لوقف خطاب الطائفية واعتماد لغة العقل والحكمة logo ألكاراز سيغيب عن بطولة برشلونة المفتوحة للتنس
بلد الأزمات والحلول المؤجّلة!.. عبدالكافي الصمد
2024-04-03 04:55:46

كلّ شيء في البلد مؤجّل. هكذا توحي الأجواء ويتأكّد ذلك يوماً بعد آخر، في ضوء التطوّرات في لبنان والمنطقة، ما يترك إنطباعاً أنّ الأزمات والمشاكل في لبنان لن تجد حلولاً لها، ولو بشكل مؤقّت، في القريب العاجل، لا بل إنّ هذه الأزمات والمشاكل يبدو أنّها سائرة نحو مزيد من التأزيم والتعقيد.


فالملف الرئاسي بقي على الرفّ منذ أكثر من سنة ونصف، ويرجّح أن يبقى لفترة طويلة في ضوء التشاؤم المخيّم على الوسط السياسي، الذي رجّح بعضه أن ينتهي العام الجاري وكرسي الرئاسة الأولى في قصر بعبدا ما يزال خالياً، في ضوء تعذّر إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، نظراً لأنّ التوافق الداخلي والخارجي لم يتوافر بعد.


والإنتخابات البلديّة المنتظرة في شهر أيّار المقبل يبدو أنّها أيضاً في حكم المؤجّلة، ولا يتوقع أن تجري في موعدها، وأن يتم تأجيلها للمرة الثالثة على التوالي، وبالتالي تمديد ولاية المجالس البلدية مرة جديدة بعد تمديدين في العامين 2022 و2023، لأسباب عدة، يتداخل فيها الأمني بالسياسي والمالي.


والأزمة الماليّة والإقتصادية التي تُرجمت في انهيار غير مسبوق لقيمة العملة الوطنية، وانعكس ذلك تدهوراً غير مسبوق في حياة اللبنانيين الذين تزايدت نسبة الفقر بينهم إلى أن تجاوزت، وفق آخر إحصاءات نسبة 82 في المئة، وسط إنسداد أفق الحلول بسبب التراجع الذي أصاب مختلف القطاعات الإقتصادية في البلاد، وتوقف الإستثمارات إنْ من الداخل أو من الخارج، وامتناع دول وجهات مانحة عن تقديم يد العون إلى لبنان، ورفضها لأسباب مختلفة المساعدة في إخراج البلد من أزمته.


هذا الفراغ على رأس السّلطة وتدهور الأوضاع المعيشية والمالية والإقتصادية، أدّت كلّها إلى انفلات الوضع الأمني في أغلب المناطق اللبنانية، وإنْ كانت مناطق معينة مثل طرابلس وجوارها تشهد إنفلاتاً أكبر، جعل البلد يقف على كفّ عفريت، ما ينذر بالذهاب نحو المجهول في ظل غياب أي سلطة أمنية رادعة تضع حدّاً لهذا الإنفلات الأمني الذي بات ينذر بالأسوأ.


وزاد الطين بِلّة تدهور الوضع الأمني في الجنوب نتيجة الإعتداءات الإسرائيلية على الجنوب وبعض مناطق البقاع وصولاً إلى العاصمة بيروت، بالتزامن مع إستمرار العدو في عدوانه على قطاع غزة لليوم الـ179 على التوالي، وارتكابه جرائم يندى لها جبين الإنسانية جمعاء، وصولاً أمس إلى اعتدائه على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، ما أثار المخاوف من محاولات العدو جرّ المنطقة إلى حرب شاملة، الأمر الذي سيُبقي حلّ الملفات اللبنانية المتأزمة مؤجلاً حتى إشعار آخر.





Related Posts

  1. أزمة إتحاد بلديّات الفيحاء: إقتراب الحلّ أم إستمرارها؟!.. عبدالكافي الصمد
  2. توجّه لتأجيل الإنتخابات البلديّة: مشاورات الكتل تخرج إلى العلن... عبدالكافي الصمد
  3. هل تكفي الإجراءات الأمنية المتخذة لضبط الفلتان الأمني في طرابلس؟.. عبدالكافي الصمد






safir shamal



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top