2024- 04 - 15   |   بحث في الموقع  
logo ماكرون: سنبذل كل ما في وسعنا لتجنّب التصعيد logo ميقاتي: للبنان اصدقاء في العالم يدافعون عنه ويبذلون كل جهد للضغط على اسرائيل لوقف عدوانها logo ارتفاع طفيف بأسعار البنزين.. والكميات متوافرة logo وول ستريت جورنال:إسرائيل قد ترد اليوم على الهجوم الإيراني logo أحدهم بحالة خطيرة... إصابة 4 جنود من لواء غولاني في انفجار لغم عند الحدود! logo كلّاس: المناطق الآمنة في لبنان مهددة بسبب النزوح السوري غير القانوني logo استعدوا... 72 ساعة "ساخنة" بانتظاركم! logo توقيف مطلوب خطير في هذه المنطقة
اسرائيل يقاطع اجتماع القاهرة..حتى تتنازل حماس عن شروطها
2024-03-03 17:55:56


تلف الضبابية مشاركة الاحتلال في اجتماعات القاهرة، لاستئناف المباحثات حول تبادل الأسرى والهدنة في قطاع غزة، والتي وصل اليها ممثلون عن الولايات المتحدة وقطر وحركة "حماس"، في حين نفت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن يكون الوفد المفاوض الإسرائيلي قد توجه إلى القاهرة، ولم يرد أي تأكيد رسمي من تل أبيب بشأن حضور الوفد الذي يمثلها.
ومع تزايد الضغوط قبيل شهر رمضان للتوصل إلى اتفاق على وقف مؤقت لإطلاق النار، أفادت قناة "القاهرة الإخبارية" بـ"وصول وفد من حركة حماس ودولة قطر والولايات المتحدة الأميركية لاستئناف جولة جديدة من مفاوضات التهدئة بقطاع غزة".
وأفاد مسؤول رفيع بأن وفداً من "حماس" وصل إلى القاهرة، يترأسه نائب رئيس حماس في غزة خليل الحية. بدورها، نقلت وكالة "رويترز" عن مصدر مطلع أن "إسرائيل لن ترسل أي وفد للعاصمة المصرية إلا بعد حصولها على قائمة كاملة بأسماء الرهائن الإسرائيليين الذين ما زالوا على قيد الحياة"، كما نقلت الوكالة عن أربعة مصادر وصفتها بـ"المطلعة" أنه من المتوقع اجتماع الوسطاء في القاهرة اليوم، بحثاً عن صيغة مقبولة لإسرائيل وحماس لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار.
وشددت التقارير الإسرائيلية على أن حكومة بنيامين نتنياهو لن ترسل أي وفد إلى محادثات القاهرة ما لم توضح "حماس" عدد المحتجزين الذين سيُطلق سراحهم من غزة وعدد الذين ما زالوا على قيد الحياة، كما تصر إسرائيل أيضاً على أن توافق حماس على نسبة من الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل كل رهينة. ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية على مسؤول رفيع قوله: "إنْ أرادت حركة حماس تفجير المفاوضات فستكون لذلك تبعات".
وأشارت القناة 12 إلى أن "قرار عدم إرسال وفد إسرائيلي إلى القاهرة اتخذ بالإجماع من قبل كابينت الحرب والمستوى المهني"، ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي مطّلع على المفاوضات أن "الإجابات التي نطالب بها أساسية ولن نتنازل عنها". وذكرت أن الوسيط القطري أعلم إسرائيل بأن ردّ حماس "لا يدفع نحو التقدم"، وفق ما ذكر التقرير الإسرائيلي.
ويسعى الوسطاء الى التوصل الى هدنة قبل شهر رمضان. وذكرت "رويترز" أن استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بنيران إسرائيلية، الخميس الماضي، فيما كانوا يسعون للحصول على مساعدات، لم يبطئ سير المحادثات، لكنه دفع المفاوضين إلى الإسراع من أجل الحفاظ على التقدم المحرز في سير المفاوضات.
وأكد مسؤول فلسطيني، تحدث لوكالة "رويترز" أن الأطراف "لم تقترب بعد من وضع اللمسات النهائية على الاتفاق". وأشار إلى أن حماس ترفض حتى الآن المطلب الإسرائيلي بتقديم قائمة كاملة بأسماء الرهائن الذين ما زالوا على قيد الحياة، باعتباره سابقاً لأوانه. ومع ذلك، قال مسؤول أميركي للصحافيين إن "الطريق إلى وقف إطلاق النار الآن حرفيا في هذه الساعة واضح ومباشر. وهناك اتفاق مطروح على الطاولة. هناك اتفاق إطاري".
ولم يصل الاتفاق المحتمل إلى حد تلبية مطلب حماس الرئيسي بإنهاء دائم للحرب، كما سيترك مصير أكثر من نصف الرهائن المتبقين وعددهم يزيد على 100 دون حل، بما في ذلك جنود إسرائيليون في سن القتال لا يشملهم الاتفاق الذي يقتصر على النساء وكبار السن والجرحى. ويقترح وسطاء مصريون تنحية هذه القضايا جانبا في الوقت الحالي مع ضمانات لحلها في مراحل لاحقة.
وقال المصدران المصريان إنه "تم تقديم ضمانات لحماس بأن شروط وقف دائم لإطلاق النار سيتم وضعها في المرحلتين الثانية والثالثة من الاتفاق". وأفاد المصدران بأنه تم الاتفاق على مدة التوقف الأولية عن القتال، وهي مرحلة من المتوقع أن تستمر نحو ستة أسابيع.
وقال مصدر من حماس لـ"رويترز" إن الحركة لا تزال متمسكة بالتوصل إلى "اتفاق شامل". لكن المصادر الأمنية قالت إن المفاوضين المصريين والأميركيين ما زالوا واثقين من التوصل إلى اتفاق جزئي أو كامل خلال الأسبوع المقبل.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top