2024- 06 - 20   |   بحث في الموقع  
logo شو الوضع؟ الدولة اللبنانية وقبرص يستوعبان رسائل نصرالله... حركة رئاسية هادئة في عين التينة وباسيل يؤكد الوقوف مع لبنان في وجه أي عدوان logo "خفايا" تهديد نصرالله لقبرص! logo إسرائيل تستفز جنبلاط بـ "نعش" وتشعل غضبه... ظاهرة "استثنائية" تضرب الدروز! logo بلاسخارت من الناقورة: لوقف تبادل اطلاق النار والالتزام بحلول مستدامة logo اعتدى على زميله... "الأمن" يوقف سوري في صور logo ألمانيا:حركة مقاطعة اسرائيل"منظمة متطرفة"..تقوض حقها بالوجود logo السويد:محكمة تبرّئ ضابطاً سورياً سابقاً..من تهمة جرائم حرب logo بن غفير يصر على الانضمام للمطبخ الوزاري المصغر
شو الوضع؟ "الحزب" يصعِّد ضرباته كمّاً ونوعاً... والمزايدة الخطِرة في محاولات التمديد العسكري متواصلة فصولاً!
2023-11-20 15:40:31

تدخُل الحرب على الشعب الفلسطيني ومعها فروعها في الجبهات العربية "المساندة"، مرحلةً جديدة من التصعيد، على الرغم من أن جبهة جنوب لبنان تبقى محصورة في الغالب جغرافياً ضمن شريطٍ حدودي في كل من الجانبين.

ذلك أنَّ الضربة الكبيرة التي وجّهها اليمن لإسرائيل عبر احتجاز سفينة إسرائيلية وسوقها إلى الشواطئ اليمنية، تُعد إشارة بالغة الدقة على المستوى الدولي، وتتخطى الكيان الإسرائيلي لتصل إلى القوى الغربية الكبرى وفي طليعتها الولايات المتحدة، مع ما يشكّله البحر الأحمر ومضيق باب المندب من أهميةٍ استراتيجية هائلة.


أما في جنوب لبنان وشمال فلسطين، فبعد الضربات المتعددة التي وجّهها حزب الله أمس لمواقع ومراكز إسرائيلية، وبعد إسقاط مسيرة متطورة، أرسل اليوم الإثنين إشارة جديدة إلى عزمه استمرار وضع الجيش الإسرائيلي تحت النار، مع استهداف ثكنة "برانيت" بصواريخ "بركان"، التي أدّت إلى دمارٍ كبير. ومن شأن هذه الصورة، أن تبقي إسرائيل تحت ضغط الإستنزاف، في الوقت الذي تواصل فيه سياسة "الأرض المحروقة" في غزة، من دون أي أفق سوى التدمير والتهجير.


 


على المستوى الداخلي، يتواصل سياق المزايدة في التعاطي مع ملف اقتراب نهاية ولاية العماد جوزف عون. ذلك أن الذرائع التي يضخها المروجون للتمديد، بلغت مستوى فكاهياً لا بل بالأحرى خطراً بمدى استخفافه بقوانين المؤسسة العسكرية، وأنظمتها، وأعرافها. فزيارة وفد من تكتل القوات اللبنانية بكركي لتأكيد التقاطع مع بكركي في مساعي التمديد، أعقبها تصريح للنائب بيار بو عاصي حصرَ فيها الخبرة العسكرية بالعماد جوزف عون، دون غيره من الضباط العامين، بقوله "نريد قائداً يتمتع بخبرة عسكرية عالية وأي قائد سيعين اليوم لن يكون متمتعاً بخبرة العماد عون"، وكأن المؤسسة الكبيرة انعدمت فيها خبرات الضباط الكبار.


ومن شأن هذا السياق من المزايدات، وإطلاق المواقف غير المستندة إلى الدستور والقانون، أن تزيد من التجاذب والإنقسام الذي ينعكس سلباً على المؤسسة الأكثر تمثيلاً للوجدان الوطني اللبناني.



التيار الوطني الحر



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top