2024- 06 - 20   |   بحث في الموقع  
logo إسرائيل تستفز جنبلاط بـ "نعش" وتشعل غضبه... ظاهرة "استثنائية" تضرب الدروز! logo بلاسخارت من الناقورة: لوقف تبادل اطلاق النار والالتزام بحلول مستدامة logo اعتدى على زميله... "الأمن" يوقف سوري في صور logo ألمانيا:حركة مقاطعة اسرائيل"منظمة متطرفة"..تقوض حقها بالوجود logo السويد:محكمة تبرّئ ضابطاً سورياً سابقاً..من تهمة جرائم حرب logo بن غفير يصر على الانضمام للمطبخ الوزاري المصغر logo واشنطن تحقق مع الإسرائيليين في مطاراتها..وتصعّب عليهم التأشيرات logo بالفيديو: لقطات مثيرة من مسيرة "زواري" في خانيونس
تقارير إسرائيلية: تنفيذ القرار 1701 بالقوة.. أو بالديبلوماسية الأميركية
2023-11-20 15:10:37

يواصل الإعلام الإسرائيلي مناقشة وطرح كل السيناريوهات المحتملة، حول المواجهة بين اسرائيل وحزب الله. وجاء في تحليل عسكري للقناة 12، تحت عنوان إسرائيل لا تريد حرباً شاملة مع حزب الله الآن، في الوقت الذي تخوض قتالاً برياً ضد حماس، أن "قرار الكابينيت في بداية الحرب، الذي قضى بتوجيه الجهد المركزي للجيش الإسرائيلي إلى غزة، ضد "حماس" والجهاد الإسلامي، هو قرار صحيح جداً. الجيش الإسرائيلي لا يريد القتال في معركة شاملة على جبهتين. من هنا، فإن مهمة الجيش في الشمال دفاعية. وتشهد الحدود، حالياً، حرب استنزاف قوية مع حوادث كثيرة يومياً، تتضمن إطلاق صواريخ مضادة للدروع، وصواريخ، وتسلُّل مخربين، واستخدام مسيّرات انتحارية، من طرف حزب الله وتنظيمات فلسطينية. يتعين على الجيش الإسرائيلي الحفاظ على انضباط عملاني كبير لتحركاته على طول خط التماس، كي لا يشكل هدفاً لحزب الله، ويكون عرضة لإطلاق الصواريخ المضادة للدروع في هذه المنطقة كلها. وردّاً على ذلك، يستخدم الجيش مجموعة متنوعة من قدرات المدفعية وسلاح الجو والمسيّرات ضد حزب الله على خط التماس. ويجب على إسرائيل تكبيد الحزب أثماناً باهظة، كونه فتح حرباً ضدها في الشمال".
بالنسبة إلى حزب الله، يقول التقرير: "لقد حقق هذا التنظيم عدداً من الأهداف على صعيد الوعي (الحرب النفسية)، مثل إجلاء 70 ألف مواطن من منازلهم على الحدود الشمالية، ومئات آلاف مهددون بإطلاق صواريخ حزب الله، التي يمكن أن تصل إلى ميناء حيفا. حتى الآن، خسرت إسرائيل 9 جنود ومدنيين وعشرات الجرحى. بينما فقد حزب الله 76 مقاتلاً، ومن الممكن أن يكون العدد أكبر".مصلحة أميركاويتابع التقرير: التعليمات السياسية للجيش الإسرائيلي في الشمال، هي أن تكون ردوده مدروسة وحذرة، من دون التدهور إلى حرب شاملة. لقد اضطرت إسرائيل إلى الرد على حزب الله، الذي لا يزال يملك المبادرة ويصعّد حدة النار، بينما قواتنا تقاتل، الآن، في قلب مدينة غزة. مع ذلك، من غير المحتمل أن يقصف حزب الله ميناء حيفا. وإسرائيل تتخوف من مهاجمة عناصر قوة الرضوان على بُعد 3-4 كلم عن الحدود، خوفاً من مزيد من التدهور.
ويقول محلل الشؤون العسكرية في القناة كوبي مروم: "إذا خسر حزب الله أرصدة وبنى تحتية مهمة في الجنوب اللبناني في الحرب الدائرة اليوم، فإنه سيفكر عدة مرات في تأجيج الجهد الحربي لمساندة حماس في مواجهتها ضدنا في غزة. بناءً على ذلك، يتعين على المجلس الحربي تغيير توجيهاته إلى الجيش بشأن الرد على الهجمات من لبنان...
من المفيد الإشارة إلى التدخل والسياسة الأميركية منذ بداية القتال. في نظري، المقصود مسألة دراماتيكية. فإلى جانب التعهدات والتأييد والمساعدة السخية للجيش الإسرائيلي، للولايات المتحدة مصالح أُخرى في الشرق الأوسط تتعلق بالحرب. وجودها الكبير في البحر في مقابل الشواطىء اللبنانية، وقدرتها على ردع إيران وحزب الله عن الانضمام إلى حرب شاملة وحرب إقليمية، أمر مهم جداً للأهداف الأميركية في المنطقة. الولايات المتحدة مهتمة بالحؤول دون نشوب مثل هذه الحرب. فهي تريد الاستقرار من أجل ترميم مكانتها في الشرق الأوسط. لذلك، طلبت من إسرائيل الامتناع من المبادرة إلى شن حرب شاملة ضد حزب الله. لكن في حرب الاستنزاف الدائرة حالياً، هناك فرص كبيرة في حدوث سوء تقدير في الحسابات، يؤدي إلى حرب شاملة. يجب على الجيش الإسرائيلي أن يكون مستعداً على الحدود في الجبهة الداخلية لمثل هذا التدهور.ضرب "الرضوان"هناك كابحان مهمان يؤثران، بصورة دارماتيكية، في إمكان التدهور من حرب الاستنزاف في الشمال إلى حرب شاملة:
حقيقة أن حزب الله هو "جوهرة التاج" بالنسبة إلى إيران. ويُعتبر الحزب مكوناً مركزياً في سياسة الأمن القومي الإيراني، وله دور مركزي في بقاء النظام، إذا هاجمت إسرائيل المنشآت النووية في إيران. من هنا، فإن احتمال تفريط إيران بهذه القدرات، التي بنتها طوال سنوات من أجل مساعدة حماس، ضئيل.
الكابح الثاني، هو الوجود العسكري الكثيف للولايات المتحدة في مقابل السواحل اللبنانية، وفي البحر الأحمر، وفي الخليج الفارسي. الهدف من هذا الوجود ردع إيران وأذرعتها عن الدخول في حرب إقليمية، بالإضافة إلى تهديد مباشر من الرئيس الأميركي جو بايدن.
يتعين على الجيش الإسرائيلي استغلال حرب الاستنزاف من أجل توجيه ضربة قوية إلى قوة الكوماندوس (الرضوان) وبناها التحتية، وليس فقط على خط التماس. من الممكن الوصول إلى بضعة كيلومترات شمالي الحدود، كجزء من ضربة استباقية تقوم بها إسرائيل في هذا القتال. فرص التوصل إلى تسويةفي هذه الأيام، نسمع من زعماء رؤساء المجالس في الشمال إن عشرات الآلاف من السكان الذين جرى إجلاؤهم عن منازلهم، لن يعودوا إليها، من دون طرد قوة "الرضوان" وخلق وضع أمني مختلف على الحدود الشمالية. والحديث يدور حول إجراء سياسي يتطلب تفسيراً للقرار 1701، الصادر عن مجلس الأمن في 12 آب 2006، والذي شمل التسوية السياسية التي أنهت حرب لبنان الثانية. لقد جاء في القرار أن المنطقة الواقعة جنوبي نهر الليطاني في الجنوب اللبناني، يجب أن تكون منطقة منزوعة السلاح، من دون وجود عسكري لحزب الله في الجنوب، ونشر قوات دولية (15 ألف عنصر) تتولى تنفيذ القرار.
خلال الـ17 عاماً الماضية، انتهك حزب الله القرار، وأقام بنى تحتية له في الجنوب، وقام بعملية تسلُّح هائلة من إيران، وقبل بضعة أشهر، نشر آلاف العناصر من قوة الرضوان على الحدود، وعلى بُعد عشرات الأمتار عن منازل المطلة وحانيتا. طبعاً، القوات الدولية لم تفعل شيئاً، لكن إسرائيل أيضاً، التي انتهجت نهج الاحتواء وضبط النفس والحفاظ على الهدوء بأي ثمن، سمحت بحدوث ذلك، ولم ترد.
أحداث 7 تشرين الأول، شكلت لحظة صحوة وطنية، ليس فيما يتعلق بالعقيدة الأمنية في الجنوب فقط، بل في الشمال أيضاً، وفرضت التخلي عن عقيدة الاحتواء وضبط النفس، وإظهار إصرار وقوة في مواجهة حزب الله، مع ما يترتب على ذلك من مخاطر. من هنا، عندما يجري البحث في كيفية طرد قوة الرضوان وإبعادها من الجنوب إلى شمالي نهر الليطاني، واستناداً إلى تجربتي الطويلة في الشمال، أقدّر أن فرص حدوث ذلك من خلال تسوية سياسية يقوم بها المندوب الأميركي، الذي يتوسط بين بيروت والقدس، ضئيلة. ولا أعتقد أن حزب الله سينسحب من الحدود كجزء من تسوية سياسية.إعادة الأمن إلى سكان الشمالمع انتهاء المعركة البرية في غزة بعد عدة أسابيع، والتوصل إلى صفقة شاملة بشأن المخطوفين، وهي مهمة ذات أولوية عليا، سيبدأ الجيش في تركيز قواته في الشمال، تحضيراً لمعركة مع حزب الله، ويجب على إسرائيل الطلب من لبنان، وبصورة قاطعة، التنفيذ الكامل للقرار 1701، أي انسحاب قوات حزب الله إلى شمالي نهر الليطاني، وأن تكون المنطقة خالية من الوجود العسكري لحزب الله.
الولايات المتحدة ودول عربية كثيرة، بينها السعودية، ستمنح دعمها الكامل للمطالب الإسرائيلية. وفي تقديري، حينها، سيبدأ حوار يقوم به الموفد الأميركي عاموس هوكشتاين بين بيروت والقدس. وبعد استنفاد الخطوة السياسية، التي لن تدفع حزب الله إلى الانسحاب، في رأيي، سيكون لدى إسرائيل شرعية دولية للقيام بعملية عسكرية محدودة في الجنوب اللبناني، من أجل تنفيذ القرار 1701 بالقوة.
حتى لو قامت إسرائيل بمهاجمة الجنوب اللبناني واحتلاله، فإن هذا سيجري من دون توسيع القتال إلى معركة واسعة النطاق، وسيكون معقداً جداً، وسيضع إيران أمام معضلة: هل تدخل في حرب شاملة في مواجهة إسرائيل وتخسر قدرات حزب الله الكبيرة من أجل انتشار في الجنوب يتعارض مع قرار مجلس الأمن. في رأيي، وفي ضوء هذا الواقع، سيجري ضغط أميركي وإيراني على نصرالله من أجل ضبط النفس والانسحاب ما وراء خط الليطاني...
هذه العملية القتالية من أجل مصلحة سكان الحدود الشمالية، تتطلب حواراً مكثفاً مع الولايات المتحدة وتنسيقاً كبيراً، ومشاورات مع الأميركيين بشأن التحدي الشمالي وطرق معالجته. وسنرتكب خطأً استراتيجياً، إذا ضيّعنا الفرصة الآن، كون الجيش مستعداً وجاهزاً، وعشرات الآلاف من السكان تم إجلاؤهم عن منازلهم، ولدينا تأييد كبير في الداخل من الجمهور الإسرائيلي لصدقية الحرب التي تخوضها إسرائيل. يجب أن نوضح لحزب الله، وللشرق الأوسط كله، أن إسرائيل بعد 7 تشرين الأول، هي دولة مختلفة مصممة على القتال والمخاطرة، دفاعاً عن أمنها بنفسها، وأن عقيدة الاحتواء وضبط النفس لم تعد قائمة.



وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top