2024- 06 - 20   |   بحث في الموقع  
logo شو الوضع؟ الدولة اللبنانية وقبرص يستوعبان رسائل نصرالله... حركة رئاسية هادئة في عين التينة وباسيل يؤكد الوقوف مع لبنان في وجه أي عدوان logo "خفايا" تهديد نصرالله لقبرص! logo إسرائيل تستفز جنبلاط بـ "نعش" وتشعل غضبه... ظاهرة "استثنائية" تضرب الدروز! logo بلاسخارت من الناقورة: لوقف تبادل اطلاق النار والالتزام بحلول مستدامة logo اعتدى على زميله... "الأمن" يوقف سوري في صور logo ألمانيا:حركة مقاطعة اسرائيل"منظمة متطرفة"..تقوض حقها بالوجود logo السويد:محكمة تبرّئ ضابطاً سورياً سابقاً..من تهمة جرائم حرب logo بن غفير يصر على الانضمام للمطبخ الوزاري المصغر
"فرانكفورت للكتاب" يحجب تكريم عدنية شبلي بزعم "معاداة السامية"
2023-10-14 18:08:26

قبل نحو ثلاثة أشهر، حصلت الروائية الفلسطينية عدنية شبلي على جائزة Liberaturpreis الألمانية عن روايتها "تفصيل ثانوي" المترجمة إلى الألمانية بتوقيع غونثر أورث، وقد صدرت عن دار بيرنبرغ للنشر. يومها أوضحت لجنة التحكيم اختيارها: "في تفصيل ثانوي، تبتكر عدنية شبلي عملاً فنياً مؤلفاً بشكل رسمي ولغوي صارم يخبر عن قوة الحدود وما تفعله النزاعات العنيفة بالناس ومعهم"، كما أشادت لجنة التحكيم بترجمة غونتر أورث الممتازة.
وواجهت الرواية مُحاولات صهيونية لإقصائها من المشهد الأدبي الألماني، بعد ترجمتها إلى لُغة غوته العام الماضي. الأمر الذي يتعارض مع التعاطي النقدي الحقيقي لمضمون العمل وقيمته الفنية، ولما يُمثّله انتماء صاحبتها إلى بلدان الجنوب وقضاياه، التي تزعم الجائزة أنها تحرص على الاعتناء بأدبه.
ومن تلك المحاولات تقديم الصحافي أولريش نولر، عضو لجنة تحكيم الجائزة، استقالتَه منها، صيف هذا العام، بسبب قرار مَنح الجائزة لشبلي. ولمّا فشلت تلك المحاولة، أعاد، هذا الأسبوع، أحد المُعلّقين الأدبيين أسطوانة "معاداة السامية"، مُتّهماً الكتاب بتصوير "إسرائيل" على أنها آلة قتل، الأمر الذي قد يكون السبب المباشر في إلغاء منح الجائزة لشبلي، لا سيما في ظل تطورات عملية "طوفان الأقصى" منذ أسبوع. وكان من المقرر أن تحصل الكاتبة الفلسطينية عدنية شبلي، على جائزة التحرير المرموقة في معرض فرانكفورت للكتاب الخامس والسبعين، الذي يبدأ الأسبوع المقبل، لكن تم إلغاء ذلك. ففي خطوة لاقت استنكاراً في وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن "معرض فرانكفورت الدولي للكِتاب"، عن "تأجيل" حفلة توزيع "جائزة LiBeraturpreis" التي تُنظّمها "الجمعية الأدبية الألمانية"...
وصرّح مُدير معرض الكتاب، يورغن بوس، في تماهٍ تامٍّ مع السردية الصهيونية واسطوانة معاداة السامية في أي شيء لا يتفق مع غلاة اسرائيل، قائلاً: "نظراً للإرهاب ضدّ إسرائيل، فإن الجمعية تبحث عن مكان مُناسب للحدث بعد معرض الكتاب". قبل أن يضيف إنّ المنظّمين ارتأوا إتاحة مساحة إضافية لما سمّاه بـ"الأصوات الإسرائيلية واليهودية"... وبإزاء هذا قرر اتحاد الناشرين العرب، مقاطعة معرض فرانكفورت الدولي للكتاب 2023، بسبب إلغاء حفلة تكريم الكاتبة الفلسطينية عدنية شبلي، وحجب جائزتها...
وأكد خطاب الاتحاد الموجه للرئيس التنفيذي للمعرض يورغن بوس بقوله: "يُعرب اتحاد الناشرين العرب عن أسفه العميق لموقفكم المنحاز وغير العادل تجاه الأحداث المأسوية التى تشهدها المنطقة، إذ يعيش الشعب الفلسطيني تحت أطول احتلال فى التاريخ الحديث، وهو الاحتلال الذي تحول إلى نظام الفصل العنصري ويمارس أقصى الضغوط ويجعل من غزة سجنا مفتوحًا لأكثر من 2.2 مليون إنسان، إضافة إلى أن أكثر من 1900 فلسطيني، وأكثر من 10% منهم من أطفال، استشهدوا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال الأيام الستة الماضية".
وأضاف البيان "نحن بالتأكيد ندين الاعتداء على أي مدني من أي جهة كان، إلا أن النظر إلى القضية من زاوية واحدة والقبول بهذا الظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني، هو خطأ كبير، علاوة على ذلك، فإن تصريحاتك لا تعكس على الإطلاق العلاقات العربية الاستثنائية التي تطورت على مر السنين بين إدارات معرض فرانكفورت للكتاب، والناشرين العرب، وفي ضوء موقفكم، قرر اتحاد الناشرين العرب سحب مشاركته في معرض فرانكفورات للكتاب 2023".
وأعلنت هيئة الشارقة للكتاب، السبت، انسحابها من معرض فرانكفورت للسبب نفسه.
ودانت وزارة الثقافة اللفلسطينية، اليوم السبت، في بيان لها، تشجيع معرض "فرانكفورت الدولي للكتاب" لآلة الحرب الإسرائيلية وانحيازها الكامل لعدوانية الاحتلال تجاه شعبنا واهلنا في قطاع غزة.
وقال البيان: "أمام الاعتداء اليومي والوحشي والعدوان المستمر وما يقوم به هذا الاحتلال من مأساة كارثية بحق شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، تقوم إدارة معرض فرانكفورت بتشجيع العدوان والمتمثل في موقفها المعادي لشعبنا الفلسطيني من خلال انحيازها غير المبرر للعدوان على شعبنا وأرضنا. وتعرب وزارة الثقافة الفلسطينية عن تقديرها العظيم للوقفة القومية للناشرين العرب واتحاد الناشرين العرب على مقاطعتهم المعرض الذي أضحى معرضًا لصوت العدوان ومحطة لترويج الرواية الصهيونية الكاذبة التي تشجع على الاستمرار في عدوانها على شعبنا الفلسطيني في محافظات غزة، والمتمثل أيضًا بشطب منح الكاتبة الفلسطينية عدنية شبلي جائزتها وتكريمها وإلغاء مشاركتها في المعرض، فهذا العدوان الذي يدعمه معرض فرانكفورت يستهدف كل من يتنفس تحت سماء غزة ويستهدف أبسط مقومات الحياة اليومية من ماء وهواء وغذاء". وأضاف البيان: "ندعو كل الكتّاب والأدباء الفلسطينيين والعرب والأصدقاء في العالم إلى تعرية الادعاءات التي تروّجها آلة الإعلام الصهيونية وأبواقها في الغرب والانحياز إلى رواية الحق والحقيقة حتى ينقشع هذا الظلم والظلام بحق أطفالنا وشبابنا ونسائنا وشيوخنا وأرضنا".
وكتب الروائي الجزائري سعيد خطيبي: "كان يُفترض أن أُشارك في معرض فرانكفورت للكتاب، الأسبوع المقبل. في ندوتين، الأوّلى عن «نهاية الصحراء»، والثّانية عن «الأدب العربي الحديث»، لكن إزاء الموقف السّياسي الذي أعلنه معرض فرانكفورت، بالانحياز إلى طرف ضدّ الآخر أمام ما يحصل من مأساة في غزّة، في وقت كنا نتمنّى فيه أن يلعب الأدب دوراً في تقريب وجهات النّظر وفي تأسيس حوار يخفّف ما نعيشه من آلام...
وإزاء أيضاً الظّلم الذي تتعرّض له الكاتبة الفلسطينية عدنية شبلي، حيث أُلغيت حفلة تسليم جائزتها كذلك، وتعرضت لحملة إعلامية غير منصفة وبعيدة عن الموضوعية.
قررت إلغاء مشاركتي في معرض فرانكفورت هذا العام"..يُشار إلى أن رواية "تفصيل ثانوي" صدرت بالعربية العام 2017، وتروي قصة فتاة فلسطينية تتعرّض للاغتصاب ثم القتل على يد كتيبة إسرائيلية بعد نكبة العام 1948. والعمل هو محاولة سردية جادّة، للقول إنّ مأساة اغتصاب أرض الشعب الفلسطيني ما زالت مستمرّة إلى يومنا هذا. وقد رُشحت "تفصيل ثانوي" في ترجمتها الإنكليزية لـ"جائزة البوكر الدولية" (اللائحة الطويلة)، التي تمنحها "مؤسسة مان بوكر" في لندن العام 2021. حظيت بإشادة كبيرة من بعض النقاد، ونُشرت ترجمتها الإنجليزية، بقلم إليزابيث جاكيت.


وكالات



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



INN LEBANON

اشترك و أضف بريدك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
INN LEBANON ALL RIGHTS RESERVED 2024
top